الاثنين، 21 نوفمبر، 2011

ماذا اجيب طفلتي

ماذا أجيب طفلتي

وأنا أشاهد اليوتيوب وقعت على هذا المقطع 
الذي ذكرني بأيام الطفولة في الغزو
والكثير من الذكريات حيث كان عمري 9 سنوات 
وكان كلنا لدينا نفس التساؤل متى نعود للكويت 
وما أرى اليوم من مشادات سياسية واقتحامات 
يدمع قلبي وعيني لها فهذه الكويت الغالية 
لا تمزقوها بهذا الشكل
اهديكم هذا المقطع عسى ان تذكروا كم كنا على قلب واحد




ليست هناك تعليقات: