الاثنين، 14 أبريل، 2008

ذكريات مضحكة

الحياة عبارة عن قطار الموت مره يآخذنا فوق للعالي ويحسسنا بالإثارة ومرة ينزلنا تحت غريبة كيف ان الحياة عبارة عن مغامرات وعندما أتذكر مغامراتي أفكر شلون صار هذا وهل هذا حلم ولا خيال وهالسوااااااالف مرات أتمنى أني للحين أعيش هالأيام مع اني من كلامي عبالكم أني عمري صاك ميه أدري أحم احم احمأنا للحين عمري 27 وحياتي عبارة عن قصة من الخيال ويمكن مو بس أنا معظم الفتيات مروا بحتجارب أنا بدت قصتي من أيام الغزو سن 1990 كنت للحين عمري تسع سنوات بريئة جدا بس الظروف تحول كل شيء بريء إلى أشياء الله أعلم المهم ما أطول عليكم حجي زايد في هالوقت سافرنا أنا وأهلي من الكويت للإمارات لأنه امي اماراتية ومعظم أهلنا هناك وقعدنا في بيت جدي وطبعا معظم الكويتين كانوا طالعين من الكويت كنت مغرورة لأبعد حدود ماتتصورون كان عبالي الشمس تشرق عشاني وأنا بنت مافي مني بالكون حشى ملكة جمال العالم ما سوت مثلي في ذاك الوقت بنت خالي  طبعا بدون ذكر أسامي كانت ماره بيتنا وكنا قاعدين نسولف مثل عادة ومن خلال السوالف كانت تتكلم عن ولد خالتها  وتمدحه وايد لدرجة تقولون مافي ولد بدنيا غيره طبعا تدرون أنا سمعت ان في أحد ماخذ الجو مني فسألتها يعني من يكون ولد خالتج هذا وقعدت تقول هذا محد يقدر عليه واخواني الكبار ربعه ويحبونه ويسوله دايم اللي يبيه سوته كأنه فان دام طبعا ساعتها أنا مت قهر وقلت لها أتحداج اني أقدر عليه وأقدر أطقه(ضربه ) ادري مجرمة وهي ماصدقت بعد قالت يالله لو انج صج بنت روحي وسويها طبعا أنا ساعتها مافكرت كنت مندفعة الحمية مآخذتني و الغرور الزايد والثقة بالنفس ومعروف عني أحب التحدي ياويله اللي يفكر يتحداني  مع انه كان أكبر مني بسنتين أو ثلاث المهم رايحة مع بنت خالي لبيتهم وأقولها يالله راويني ياه ودخلنا غرفة المكتب و الأخ قاعد على المكتبة ويطالعنا للأمانه كان حلووبريء بس طبعا الدم يغلي في عروقي الحين أول ما شفته تليته ( سحبته ) من شعره من على المكتب وقعدت أدور فيه بالغرفة شوفو الجرأة شخص عمري ما شفته ولا اعرفه سويت في جذيه للحين أتذكر الصدمة على ويهه وعلى ويه بنت خالي شلون تجرأت ما أدري المهم بعد ما سحبت شعره وهو ولا رد علي ولا سوالي أي شيء حسيت بالإهانه والخوف طبعا مو خايفة منه خايفه يقول حق أمي اللي كانت بتغسل شراعي عدل انحشت أنا وبنت خالي ورحنا البيت بالغرفة والصدمه للحين ماراحت وكنا خايفين موت مدام جبانه لهدرجة ما أدري ليش أتحرش بعيال الناس المهم أكملكم شنو صار ثاني يوم مر والولد لا علم أمي ولاشيء ولا قال لأي أحد عني طبعا أنا قلبي ارتاح بس حسيت أني معصبه عليه لأنه يوم مدحوه لي خلاني أتصرف هالتصرف مع ان طبيعتي غير جذي يعني خجوله وهادية وما تطلع مني السوالف شلون هذا أثر فيني ما أدري وانا قاعده على الديرفه ( المرجيحه ) وأفكر بكل هذا ولا الأخ  ياي وواقف يمي استغربت يعني أمس طاقته وهو اليوم ياي وواقف عندي المهم كنت معصبه وما أعطيه ويه ولا أشوفه يكلمني ويعتذر لي ويقول ان اللي صار غلطته تعرفون الصدمه اللي مريت فيها وهو يعتذر تمنيت الأرض تنشق وتبلعني وبعد ما أعتذر طلب مني نصير أصدقاء وصج من يومها صرنا أعز الأصدقاء المهم أكملكم سوالفنا المره الياية .

هناك تعليقان (2):

mazyona يقول...

شدعوه لازم تردون علينا بتعليق علشان نتشجع ونكتب

cho cho يقول...

ههههههههههههاي


صارلي 3 أيام وأنا أدور الموضوع أخيرا لقيته


بس الصراحه صج صج الذكريات حلوه


دائما أحب أسمع قصصج العجيبه

يالله بنتظر باقي مغامراتج العجيبه